Saturday, May 9, 2009

ايحاء

يبدو أن مشكلتك تتعلق بحياتك الروحية ، ان الله يحبك حبا جما
أعلم ذلك جيدا ، من اي طائفة انت
انني من اصحاب الخط المستقيم لماذا تسألين
يبدو من طريقة كلامك انك من المعترضين
تسود فترة من الصمت
ادعوك لحضور اللقاء الخاص بنا
فليكن ولما لا
تذهب السمراء الى ذلك المكان المحدد
تنظر الى العيون انهم في حالة انتظار
يدخل البابا كما يطلقون عليه
تصفيق حاد
يلوح لهم ذلك الشخص بيده فيصمتون
يبدء في القاء محاضرة جاذبة
بدءت الجموع في الاندماج والتاثر الشديد
وكانت المفاجأة
يتشنج كتف الواعظ الايسر
يغطي عينيه بيده اليمني
بيعلوا صوته
يبدو ان روح شرير سادت المكان
انها قيود شيطانية
بغضة ، مرض ، خوف
يبدأ الحضور في الصراخ ، البكاء ، التوسل
ارحمنا يا الله
يصلي الواعظ مستخدما صوت خفيض يعلو تدريجيا ليصل الى حد الانفجار
بسسسسسسسسسسسسسسسسسسم يسوع
قوة من عند يسوع
لفك للقيود
تنتهر الشيطان
تقهر المرض
يتبع جملة صوت يقول في المكبر ( حبيييبي يا يسوع )
ينهار البعض مغشي عليهم
يهدأ الواعظ ، يفتح عينيه ، يبتسم قائلا
اذا كانت الكلمات قد هزت قلبك ، فان قيودك قد انحلت
يتغير حال الناس
تتوقف الدموع فجأة ، يفيق المنهارون ، يهلل المتوسلون
هاليلويا ، مجدا للرب
وكأن شيئا لم يكن
يعود ليستكمل الوعظة
ويعود الناس للاندماج والتأثر الشديد
ينتهي اليوم وهم يهرولون نحو الواعظ يطلبون البركة
يقفون ليشهدون بأن قوة شفاء قد سرت في اجسادهم
من مرض عضوي ، نفسي ، من روح بغضة كانت متملكه عليهم
ينظر الواعظ في عيني السمراء نظرة فاحصة
يطلب من صديقها أن يقابلها مقابلة شخصية
استجابت السمراء للدعوة
ذهبت السمراء في ذلك الليل الاسود الى المبني الذي يقدم فيه الواعظ طقوسه المكررة بنفس الطريقة
تصعد السلم دون ان يعترضها احد
ابواب مواربة واضاءة خافته
يتملك الخوف على السمراء
اخيرا تصل الى احد الابواب المواربة الذي تلحظ من خلاله الكرسي الهزاز المعكوس
تتبين ان احدا يجلس عليه
تقرع على الباب يأتيها الصوت
ادخل
تتقدم السمراء في نفس اللحظة التي يلتف فيها الواعظ مواجها اياها
يبادرها بسؤال : ما بك لماذا يبدو على وجهك الشحوب ؟
تجيب بعنف : لماذا كل تلك الابواب لماذا لا تستقبل الناس في مكان ظاهر ؟
يبتسم ابتسامة باهته ويتجه نحو المبرد قائلا : اتودين تناول بعض العصير ؟
تجيب السمراء : اني لا اتناول اي شئ خارج بيتي
يبتسم مجددا : هل تودين ان اتناول قدرا منه اولا
تبتسم السمراء قائله : فلنتحدث
يتجاذبا اطراف الحديث الذي يعد بالنسبة للسمراء حديث ساذج حيث انها اختبرت اشياء اكثر عمقا لاكتشاف من تكون .
يقدم لها مداعبات لفظية تعيها بسهوله وتتصرف حيالها بسخرية
وفجأة يقول لها : يبدوا ان الصلاة هي الحل
تجيب السمراء ليكن لك ذلك
يقبض بيديه على رأسها ويتمتم بكلمات لا تفهما
يوحي لها بانها خائفة
تجيبه بثبات وصدق لقد كنت فعلا خائفة أول الأمر ولكن الأن ارتعش بفعل البرد القارص في هذا المكان الخلوي
تتغير ملامحه التي حاول كثيرا أن يحافظ على ثباتها ، حيث انه شعر بأنه فقد هيبته وسيطرته عليها
انهي اللقاء بلطف وقدم لها دعوة بحضور الطقوس
قبلت الدعوة
واثناء الطقس وعند بدء فترة سيادة الارواح الشريرة على المكان طلب من الحضور خفض رؤوسهم وعدم التركيز معه بل الاهتمام بما يعتمل داخلهم
استجاب الجميع عدا السمراء التي ظلت تنظر الى عينيه
تجاهلها بادء الامر ، ثم وجه لها انتهار
ان الشيطان يقيدك ، انك لا تريدين فك قيودك ولن تسمحين بفك قيود الاخرين
فلترحلي ولا تعودي الى هنا ابدا
ابتسمت السمراء ،نهضت السمراء وعينيها تجول بين الحاضرين المتعلمون تعليما عاليا أطباء ومهندسون واساتذة الجامعة وغيرهم
رحلت ولم تعد الى ذلك المكان ابدا ، الذي اصبح فيما بعد مكانا يتصارع على رئاسة الكنيسة .

10 comments:

Desert cat said...

واضح سماء من خلال كلماتك انك قوية وعنيدة فى نفس الوقت
ربنا معاكى ويوفقك

عقل مهوي said...

سمراء

ونبي يا شيخه مش ناقص

كفايه

someone in life said...

سمراء

احييك بشدة علي البوست و علي قوتك و صراحتك مع نفسك
طول عمري مش باحب الوسيط بين العبد و الرب و لا باعتقد في واحد انه ممكن يدعوا لي او يوصلني لرحمه لان الله وحدة الرحيم
الشيوخ و الشرائط المعبأة و الاحاديث العاليه و الصراخ لا تستهويني
غسل الدماغ بكلام ربنا لصالح هدف تاني بيخليني ابعد
دة مش الشيطان اللي مش عاوز يخرج لا الكاهن اتضايق لانك فاهماه و مش مقتنعه بصراحه ربنا يرحم الجميع من الهوس الديني

تحياتي

على باب الله said...

؟ The Crucible شفتي فيلم

لو ما كنتيش شفتيه يبقى أنتي محتاجة جداً تشوفيه بعد اللي حصل لك ده

The Alien said...

تقريبا حصل معاي نفس الموقف
وبحييكي علي تصرفك
وعندي سؤال: هل حاولتي تتكلمي مع أي حد من الناس اللي كانت موجودة؟
هل حاولتي توضحي اللي بيحصل معاهم؟
حاولتي تساعديهم يفهوا الخدعة؟
أنا حاولت ومتهيألي فشلت
يمكن نجحت مع 2 بس الأغلبية رفضوا أي كلام

أسلوبك ف الحكي جميل وقوي
تحياتي

Kosasah said...

لم استطع ان افهم فكر المرأه من قبل بكل القرأت التى قرأتها مثلما استطيع مع كتاباتك يا سمراء

تحياتى لك وارجوكى ان تهتمى اكثر فما تملكينة هو قمة الفكر فى سهولتة وامتناعه

تحياتى
وارجوكى ان تتصلى بى عن طريق الايميل

شكرا

Sherif said...

سمراء
----
جميلة طريقة عرضك التى تتميز بمذاق خاص .. فيه الصدق والشجاعة والصراحة

لكن الموضوع جد حساس .. فاختراق الدوائر الحمراء التى يعيش فيها الكهنة من جميع الاديان خطيرة .. وسلاحهم فى كل هذا هو الترهيب والتخويف .. فليس لديهم وسيلة اخرى ..وهذا شئ غريب

والذى لاافهمه انه اذا كان الرب بهذه الرحمة والتسامح والغفران وكل القيم الجميلة .. فلماذايقدمونه بهذه الصورة

أنا أؤمن بأن الايمان هو اوسع بكثير من تلك الطرق القديمة والقوالب الجاهزة التى يريحون بها عقولهم فلا يجتهدون

وفى ظنى أنك كلما شعرت جيدا بانسانيتك .. واقتربت منها .. ومارستها .. فانت فى قمة ايمانك بالله .. واقرب مايمكن اليه .. بأى طريق تسلكه

تحياتى لبوست يثير الاحترام والتقدير

Sherif said...

سمراء
-----

هل يمكنك اعطائى الايميل خاصتك؟

الايميل الخاص بى هو

sherin_el_kordy@hotmail.com

Misrdream said...

بين قمة الايمان والشك وحده
شعرة

حاول تفتكرنى said...

تعودت على طريقتك السحرية فى السرد
والتفكير

فيكِ شىء غير قابل للتكرار

تحياتي