Tuesday, April 7, 2009

حالة

ترقب السمراء الناس في الشوارع
يهرولون ليلحقوا بشئ ما
ترقب السمراء الناس في الجماعات
يستعرضون شئ ما
ترقب السمراء الناس في الأخبار
يتصارعون على شئ ما
ترقب السمراء الناس وترقب نفسها
فتري
ايدي مكبلة بالقيود لاتستطيع الربت على كتفي الضعيف
ذراعان واهنتان لا تقويان على ضم المظلوم
قدمان مشلولتان لاتتحركان نحو الأمان
لسان محبوس بين فكين لا يفر لتعزية حزين
عينان متحجرتان جفت بهم الدموع
ولكن القلب مازال ينبض

8 comments:

أميرة علي كوكب مهجور said...

لازالت تعاشيق الحزن والظلام تسكن بداخل قلوب الجميع ومازالنا نطمح في بسمة.اميرة

karim said...

ماروع تعبيراتك الواقعية و الحساسة و الصريحة, لكنى دائما ما اشعر انك حزينة و تشائمة, لابد من وجود شىء جميل فحياتنا فابحثى عنها لكى تستمر الحياة, تحياتى

Jim said...

يكفينا شرف المحاولة

هذا بالطبع إن كنا نريد

nooor said...

أتمنى ان تكون قيود السمراء
حالة
قسوة قلبها
حالة
اتمنى ان تنتهي حالتها قريبا

حاول تفتكرنى said...

تري

لم تلحظ السمراء فى كل هذه الجموع حالة مشابهة

ترى لم تلحظ نموذجا يستحق ان يكون قدوة فى التحرر من كل القيود والوهن وتحجر العيون وعدم الحركة فى كل هذه الجموع

ستكون مصيبة لو كانت الجموع افرادا وجماعات لا يوجد بها شىء يحركنا

وان كانت السمراء لا تري جيدا فالمصيبة أكبر

تحياتي

الجنوبى said...

الكارثة انها حالة تدةم

تقبلى مرورى

محاولة لكسر الصمت said...

كما قال نور, أتمنى أيضا أن تكون حالة, لكن أخشى ما أخشاه أن تطول الحالة لتصبح حالا...
يكفيها أنها لا تزال تشعر بنبضاتها,,لذلك هناك أمل...

Misrdream said...

دائما استمتع بتصويرك الواقعي للكلمات واحساسك المرهف بها
تحياتي